مؤسسة روتاري البلجيكية تقدم هبة لجمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم بتاونات‎

كريم باجو -تاونات:”تاونات نت”/- تخليدا لليوم الوطني لليتيم، نظمت جمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم بجماعة تاونات بتنسيق مع اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني يوم 17 أبريل 2024 مجموعة من الأنشطة لفائدة  الأطفال المستفيدين من خدمات المركز، بحضور كل من السادة وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتاونات ورئيس اللجنة المحلية للتنمية البشرية والمندوب الإقليمي للتعاون الوطني ورئيس وبعض أطر قسم العمل الاجتماعي وممثل مجلس جماعة تاونات، وكذا أعضاء مؤسسة روتاري الدولية ورئيسة وأعضاء جمعية جسور الأمل للتضامن والتنمية البشرية المشرفة على تسيير مركز بسمة الأمل للإعاقة الذهنية، وذلك تحت شعار: ” كفالة اليتيم مسؤولية الجميع”..

وقدمت مؤسسة روتاري الدولية بهذه المناسبة هبة لجمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم عبارة عن تجهيزات تتعلق بفضاء الأطفال.
     وقد افتتح برنامج الأنشطة المنظمة بالمناسبة بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وترديد النشيد الوطني، بالإضافة إلى فقرات ترفيهية وفنية اشتملت على مسرحية المهن قدمها أطفال المركز وأغنية ولوحة تعبيرية وذلك لتقاسم الأطفال احتفالهم بهذه المناسبة وإدخال الفرحة والسرور إلى قلوبهم والتخفيف من معاناتهم جراء افتقادهم للدفء الأسري.


     وتم بهذه المناسبة تسليط الضوء على الخدمات المقدمة للأطفال من طرف مركز بيت الرحمة على مستوى التكفل بالأطفال ورعايتهم.
كما قام الحاضرون بزيارة لمركز بسمة الأمل للإعاقة الذهنية المجاور لمركز بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم، تم خلالها إطلاعهم من طرف السيدة أمال الإدريسي البوزيدي رئيسة الجمعية على مختلف الخدمات المقدمة لأطفال بيت الرحمة المصابين باضطراب طيف التوحد وكذا الإعاقة الذهنية وخدمات التربية الخاصة والخدمات الشبه طبية وكذا التتبع والمواكبة النفسية من طرف الأخصائي النفسي المشرف على المركز.


     وفي كلمة بالمناسبة، أكد هشام البوزيدي، رئيس جمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم، أن تخليد اليوم الوطني لليتيم يشكل فرصة للوقوف على الأوضاع الاجتماعية والإنسانية التي تعيشها هذه الفئة، وعلى طبيعة الأنشطة والبرامج المقدمة لهم من طرف المركز والمتمثلة في الاستقبال والإيواء والتطبيب والتمدرس وغيرها إلى غاية إدماجهم، ومحطة هامة لإشاعة وتعزيز ثقافة التكافل الاجتماعي، وكذا لتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الجمعية بدعم من طرف مجموعة من الشركاء والمحسنين وعلى راسهم اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمحسنين بهدف التخفيف من حدة شعور اليتيم بالنقص جراء افتقاده إلى الرعاية والحنان والدفء الأسري.


    وفي ذات الإطار صرحت فايزة سطي نائبة رئيس جمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم ل” صدى تاونات” وموقعها الإلكتروني” تاونات.نت”، حيث قالت أن ” اليوم وبمناسبة  اليوم الوطني لليتيم احتفلنا بالأطفال الموجودين بالمركز وذلك بحضور عدة شخصيات من بينهم السيد وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الإبتدائية بتاونات والسيد باشا مدينة تاونات، والسيد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بتاونات والسيد رئيس قسم العمل الإجتماعي بالعمالة ، والسيد عبد الرحيم الوالي  الكتابة الخاصة للسيد العامل ونائب رئيس جماعة تاونات وشخصيات أخرى وكذلك جمعية Rotary International  وهي جمعية بلجيكية، بهذه المناسبة تم تقديم عدة عروض من قبل أطفال المركز “.


    وللإشارة، يعد مركز بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم من بين أهم المشاريع المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم تاونات الهادفة إلى دعم ومواكبة فئة الأشخاص في وضعية هشاشة، حيث يقدم مجموعة من الخدمات المرتبطة بتقديم الرعاية والاهتمام والتكفل بالأطفال المتخلى عنهم وذلك من خلال الاستقبال والإيواء والإطعام والدعم الطبي والشبه الطبي والنفسي وكذا التنشيط الاجتماعي. 


     وتم إنجاز المركز في إطار شراكة بين اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لتاونات والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمديرية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وجماعة تاونات وجمعية بيت الرحمة للأطفال المتخلى عنهم.
ويبلغ عدد الأطفال المقيمين حاليا بالمركز12 طفلا، منهم 10 ذكور و 02 إناث، منهم 07  في وضعية إعاقة.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7327

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى