سكان بجماعة فناسة باب الحيط يحتجون ويطالبون بإلحاقهم بجماعة بني وليد بتاونات

حميد الأبيض-فاس:”تاونات نت”//-احتج سكان دواوير بفخدة بوردة بجماعة فناسة باب الحيط، مؤخرا، أمام عمالة تاونات في وقفة أعقبت مسيرة أقلتهم على متن سيارات من مساكنهم البعيدة بأكثر من 34 كلم، للفت انتباه المسؤولين إلى معاناتهم الناتجة عن هشاشة الطرق المتربة وغياب البنية التحتية، ما يعزلهم عن العالم الخارجي شتاء.

وانطلقت مسيرة سيارات السكان، من دواوير الدهورة وبوردة والدشيار وباب مسيلة، عبر عين عبدون وتراب جماعة بني وليد في اتجاه الطريق الجهوية رقم 510 بين تاونات وظهر السوق، قبل الوقوف أمام مقر العمالة ورفع شعارات تطالب السلطات الإقليمية بالتدخل لفك العزلة عنهم وتمكينهم من حقهم في بنية طرقية صالحة.

وتوجد الطريق المتربة التي تربط تلك الدواوير بعين عبدون أقرب دوار إليهم بجماعة بني وليد، في وضعية يرثى لها بفعل ضيقها وتأكلها وعدم ترميلها، ما يعثر تنقلهم لقضاء أغراضهم الإدارية والشخصية كلما تهاطل المطر وما يتسبب فيه من ارتفاع منسوب مياه واد ورغة الذين يفصلهم عن مقر جماعتهم في الاتجاه المعاكس.

ويجدون صعوبة كبيرة في التنقل بين ضفتي الوادي شتاء في غياب قنطرة بين مزيلة وواد القصبة، رغم أن أصواتهم بحت طلبا لها أو إلحاقهم ترابيا بجماعة بني وليد الأقرب والتي عادة ما يقصدونها للتبضع من سوقها الأسبوعي قضاء أغراضهم بما الاستشفاء بالمركز الصحي المحلي، ومتابعة أبنائهم دراستهم في مركزها. 

وجدد السكان الغاضبون في مسيرتهم الجديدة، مطالبهم بإلحاقهم بجماعة بني وليد التي لا تبعد إلا ب4 كيلومترات عنهم، فيما يتطلب التنقل لجماعة فناسة باب الحيط قطع أكثر من 20 كلم بدلا عن المغامرة بعبور الوادي كلما ارتفع منسوب مياهه.

وتحدث بعضهم عن تقسيم إداري عبثي وغير منصف يزيد من معاناتهم.     

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7318

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى