تعيين الدكتور يوسف الزنبوط مندوباً لوزارة الصحة على إقليم تاونات

وزير الصحة

وزير الصحة

نبيل التويول:”تاونات نت”/ أفرجت وزارة الصحة عن النتائج النهائية للمقابلات الانتقائية لشغل مناصب المسؤولية بالمصالح اللا مركزية لوزارة الصحة التي تم التباري بشأنها في الفترة الممتدة ما بين 19 ماي و 5 يونيو 2017 طبقاً للقرار الوزاري رقم 08 الصادر بتاريخ 30 يناير 2017. والتي بوأت الدكتور يوسف الزنبوط مندوباً إقليمياً لوزارة الصحة على إقليم تاونات خلفا للدكتورة أمينة اعريكة . فيما لم يتقدم أي مترشح لشغر منصب رئيس مصلحة شبكة المؤسسات الصحية.

الدكتور يوسف الزنبوط مندوب لوزارة الصحة بإقليم تاونات متزوج وأب لثلاثة أطفال، حاصل على الدكتوراه في الطب العام بكلية الطب في الدار البيضاء سنة 1998، وماستر في إدارة منظمات الرعاية الصحية ب ” ENSP ” سنة 2014. له إسهامات علمية متعددة سلط من خلالها الضوء على أهم الاختلالات التي تعيق نجاح نظام ” رميد ” منذ إطلاقه قيد التجربة شهر مارس 2012 بالمقارنة مع الدراسة الاكتوارية لسنة 2007.

ويأتي هذا الإعلان بعد زهاء ستة أشهر منذ إندلاع سلسلة من الإحتجاجات دعت الى تنظيمها فعاليات مدنية وحقوقية ونقابية بإقليم تاونات عقب وفاة المواطنة بهيجة لمسيح داخل المستشفى الإقليمي، وكذا بسبب تردي الخدمات الصحية، وضمان حقها في تطبيب جيد، وتوفير خدمات صحية تصون كرامة الإنسان وإنسانيته، مطالبة “الجهات المسؤولة بتوفير الأطر الطبية المختصة والموارد البشرية الكافية لمتطلبات الساكنة، باعتماد المعايير الوطنية وتعداد ساكنة الإقليم الذي يحتل المرتبة 11 حسب الإحصاء السكاني الأخير لسنة 2014.

وكانت المندوبة الإقليمية السابقة لوزارة الصحة بتاونات قد اعترفت في حوارها مع جريدة “تاونات نت” ب ” حجم الخصاص الكبير الذي يعرفه قطاع الصحة على مستوى الأطر الطبية والشبه الطبية في إقليم معروف بشساعته وتضاريسه الوعرة، مبرزة أنه على الرغم من المجهودات المبذولة من طرف وزارة الصحة إلا أن الأطر الطبية والشبه الطبية المعينين طبقا لمساطر تحترم معايير النزاهة والشفافية يرفضون الالتحاق بإقليم تاونات.

المستشفى الإقليمي لتاونات

المستشفى الإقليمي لتاونات

 في الوقت الذي حذر فيه الفرع الإقليمي للإتحاد الوطني للشغل بالمغرب من سياسة الهروب إلى الأمام التي تنهجها المندوبة الإقليمية على حساب فتح حوار جاد ومسئول يهدف إلى تجنب التصعيد، وحل كافة المشاكل التي تعيق قطاع الصحة العمومية بتاونات، وتستهدف المس بمكتسبات مناضلي ومنخرطي ” UNTM ”  من خلال إعمال المقاربة التشاركية التي ينبغي أن تطبع العلاقة بين الإدارة والنقابات.

 فيما طالب المشاركون في احتجاجات التنسيقية الإقليمية لرفع التهميش عن ساكنة إقليم تاونات ” بتجويد الخدمات الصحية، وتوفير الموارد البشرية اللازمة، والبنية التحتية، وتحقيق عدالة مجالية تتيح لإقليم تاونات إمكانية الاستفادة من ثروات البلاد كباقي الأقاليم المغربية، ومنها العدل في توزيع الخدمات الطبية”.

هذا وتجدر الإشارة، أن مجموع عدد الأطباء بإقليم تاونات يبلغ حاليا 73 طبيبا، بمعدل طبيب واحد لكل 9070 نسمة، علما أن المعدل الوطني هو طبيب واحد لكل 1630 نسمة، و216 ممرضا، و66 ممرضة توليد (قابلة).

أما الأطباء المتخصصين، سواء التابعين للقطاع العام أو الخاص، فالمعدل الوطني هو طبيب واحد لكل 5805 نسمة، بينما المعدل بإقليم تاونات هو طبيب مختص واحد لكل 40118 نسمة، علما أن عدد سكان الإقليم، القروي بامتياز، يناهز 662165 نسمة، بحسب الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014.

في حين يصل عدد العاملين في المستشفى الإقليمي بتاونات على 31 طبيبا موزعين على الطب العام واختصاصات النساء والتوليد والطفل والتخدير والجراحة العامة والفحص بالأشعة وطب العيون وجراحة العظام والجهاز الهضمي والتنفسي والجلد وأمراض الكلي والطب الباطني و74 ممرضا وممرضة في مختلف التخصصات، و15 مولدة، و4 متصرفين، ومهندس دولة واحد..

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5841

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى