سياسيّ: أبناء قبيلة بني زروال يقاضون الحكومة لجَبر أضرار التهميش Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_8294" align="aligncenter" width="530"] الدكتور مصطفى المريزق[/caption] رشيد الكويرتي من تاونات-نقلا عن جريدة"هسبريس" الإلكترونية/ قال ال [caption id="attachment_8294" align="aligncenter" width="530"] الدكتور مصطفى المريزق[/caption] رشيد الكويرتي من تاونات-نقلا عن جريدة"هسبريس" الإلكترونية/ قال ال Rating: 0

سياسيّ: أبناء قبيلة بني زروال يقاضون الحكومة لجَبر أضرار التهميش

الدكتور مصطفى المريزق

الدكتور مصطفى المريزق

رشيد الكويرتي من تاونات-نقلا عن جريدة”هسبريس” الإلكترونية/ قال المصطفى المريزق، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، خلال لقاء له بفعاليات المجتمع المدني المحلي في غفساي، إن الأستاذ امحمد قرطيط، محام بهيأة طنجة، تطوع لرفع دعوى قضائية، في غضون الأسبوع المقبل، ضد الحكومة المغربية.

وأضاف المتحدث أن الغرض من هذه الخطوة يتمثل في “المطالبة بجبر الضرر الجماعي لقبيلة بني زروال بإقليم تاونات، وذلك تعويضا لها عن سنوات التهميش التي عاشتها المنطقة”، مشيرا إلى أن “توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة، في ما يتعلق بجبر الضرر الجماعي، لم تشمل منطقة غفساي”.

المريزق، خلال حديثه بلقاء تواصلي نظمه حزب الأصالة والمعاصرة مع الفعاليات الجمعوية المحلية حول موضوع “الفاعل السياسي والمدني: آلية استراتيجية الترافع عن العالم القروي”، أكد أن العديد من المحامين عبّروا عن استعدادهم للمشاركة في الترافع حول هذا الملف، مطالبا بـ”حق قبيلة بني زروال في التنمية وفي تمتيعهم بنصيبهم من الثروة الوطنية”.

ودعا رئيس لجنة العلاقات الخارجية والتعاون في مجلس جهة فاس- مكناس إلى ضرورة جبر الضرر الجماعي لقبيلة بني زروال لكونها ساهمت بالغالي والنفيس في مواجهة الاستعمار وفي بناء استقلال المغرب، مشيرا إلى حق القبيلة في نيل نصيبها من خيرات البلاد لتعزيز مغرب الحداثة والديمقراطية.

المريزق شدد على أهمية المجتمع المدني في بناء دولة الحق والقانون، وأشار إلى أن الجمعيات حققت نجاحات باهرة على مستوى تغيير هيكلة الدولة والمجتمع، بدءً بتقعيد أسس البناء الديمقراطي وإقرار دولة الحق وحقوق الإنسان والرأي، مرورا ببناء أسس السلطة المواطنة بتمكينها من أدوات المراقبة والمشاركة والمساءلة، إلى حدود جبر الضرر والإنصاف والمصالحة والتعويض المادي والمعنوي لكل ضحايا سنوات الجمر والرصاص.

وأبرز المتحدث أن “المجتمع المدني ناضل، بكل قوة، من أجل إقرار حقوق النساء المغربيات، وساهم في كتابة وإقرار دستور 2011 الذي نص على الأهمية القصوى لحضور الجسم المدني داخل كل مؤسسات الدولة، لإعطاء هذا الجسم المكانة والقوة الحقيقية للمساهمة في المسار الديمقراطي، وفي بناء دولة الحق والقانون”.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5468

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى