المعهد الوطني للنباتات الطبية بتاونات يتحول قريبا إلى وكالة وطنية للبحث والابتكار Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_1088" align="aligncenter" width="500"] المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية بتاوناتيتحول إلى وكالة وطنية للبحث والابتكاربعد القرار الح [caption id="attachment_1088" align="aligncenter" width="500"] المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية بتاوناتيتحول إلى وكالة وطنية للبحث والابتكاربعد القرار الح Rating: 0

المعهد الوطني للنباتات الطبية بتاونات يتحول قريبا إلى وكالة وطنية للبحث والابتكار

المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية بتاونات يتحول إلى وكالة وطنية للبحث والابتكار  بعد القرار الحكومي، قطاع (ن. ط. و.ع.) يتنفس الصعداء  ارتياح لدى السلطات الإقليمية بتاونات تفاؤل لدى المهنيين والفاعلين

المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية بتاونات
يتحول إلى وكالة وطنية للبحث والابتكار
بعد القرار الحكومي، قطاع (ن. ط. و.ع.) يتنفس الصعداء
ارتياح لدى السلطات الإقليمية بتاونات
تفاؤل لدى المهنيين والفاعلين

صادق المجلس الحكومي ، يوم الخميس 23 يناير 2014 بالرباط، على مشروع قانون يتعلق بإحداث الوكالة الوطنية للبحث والابتكار في مجال النباتات الطبية والعطرية بتاونات.
وأوضح السيد ادريس الأزمي الإدريسي الوزير المنتدب لدى وزير الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، في بلاغ صحفي عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي للحكومة برئاسة السيد عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة ، أن هذا المشروع، يهدف إلى تمكين المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس من الموارد المالية والبشرية قصد القيام بالمهام المنوطة به، من خلال تحويله إلى مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال الإداري والمالي يطلق عليها إسم “الوكالة الوطنية للبحث والإبتكار في مجال النباتات الطبية والعطرية” تسند إليه مهمة البحث العلمي وتثمين النباتات الطبية والعطرية والمنتجات الطبيعية.
وأضاف أن مشروع هذا القانون الذي تقدمت به الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر ، يتضمن الاحكام المتعلقة بهذه الوكالة والتي تتجلى في تحديد الغرض والمهام التي تضطلع بها وتحديد أجهزتها والتنصيص على تأليفها وكيفية سيرها وتحديد وضعية مديرها وتبيان طريقة تعيينه على غرار ما هو معمول به في النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل.

وتشمل مواد هذا المشروع أيضا التنصيص على التنظيم المالي للوكالة وميزانيتها ووضع مواد تتعلق بالمستخدمين من أطر وأعوان تتولى الوكالة توظيفهم وفقا للنظام الأساسي لمستخدميها وكذا متعاقدين وموظفين ملحقين لديها من لدن الإدارات العمومية.

عامل إقليم تاونات: لنا اليقين بتطوير قطاع النباتات الطبية والعطرية

في كلمته الختامية لليوم الدراسي المنظم يوم 28 ماي 2013 بعمالة اقليم تاونات، قال عامل اقليم تاونات السيد حسن بلهدفة، “ان لنا اليقين بتطوير قطاع النباتات الطبية والعطرية، وان ذلك يحتاج الى برامج عملية لتجاوز نقط الضعف التي عبر عنها المتدخلين في اليوم الدراسي”.
واعتبر عامل الاقليم ان ضبط تقنية الإنتاج والتجفيف والتقطير تحتاج لعمل الجميع، مشيرا إلى المشاكل التي تحول دون تأطير وتكوين المنتجين في غياب مقاولات مختصة في هذا القطاع بالإقليم، هذا إلى جانب مشكل اختيار مناطق زراعة الأعشاب الطبية والعطرية ومشكل التواصل مع الفلاحين المنتجين ومسالة التثمين التي تمر عبر قنوات التجفيف والتقطير في ظروف سليمة وبجودة عالية وصولا الى مرحلة التسويق.
واعتبر عامل الإقليم، أن تجاوز إشكالية التنظيم بين المنتجين ومؤسسات البحث تفرض خلق شراكة فاعلة، ومعرفة الدور الذي يمكن ان يلعبه المصنع والمستثمر مع وحدات ذات النفع الاقتصادي باعتبار التعاونيات تفتقد للقدرة على التنافسية.
وقال عامل الإقليم إنه على الرغم من الفشل شيئا ما فيما يتعلق بتجربة الاقليم في زراعة بعض النباتات الطبية والعطرية، فإنها بذلك تكون قد وضعت الأصبع على الداء.
د. الخنشوفي مدير المعهد الوطني (ن.ط.و.ع):
roim6
حتى يضطلع المعهد بدوره وأهدافه لابد من تحويله إلى وكالة وطنية
قال الدكتور الخنشوفي على هامش اليوم الدراسي، ان المعهد اصبح يتوفر على 15 بالمائة من براءة الاختراع على المستوى الجامعي بالمغرب، وان ميزانية المعهد التي لاتتعدى 80 مليون سنتيم، مع ان ثمة مصاريف قارة تقدر ب 70 مليون، تحول دون قيام المعهد بأدواره الطلائعية، وان الخروج من هذا الوضع يفرض تحويله الى وكالة وطنية تتيح الحصول على الموراد المالية والبشرية اللازمة لتفعيل الاهداف والادوار المتوخاة من المعهد في مجال النباتات الطبية والعطرية.
واعتبر الخنشوفي أن اهداف المعهد ثنائية تتوخى التثمين و المحافظة على النباتات الطبية والعطرية، مشيرا الى مشاركته في منتديات دولية هامة مكنتنا من معرفة آخر ما استجد في عالم النباتات الطبية والعطرية ومن المشاركة في مشاريع دولية ستسهم في جلب موارد، مضيفا، لقد استقبلنا تعاونيات من الحوز وسوس ونحن في تواصل مع تعاونيات تاونات
واعتبر مدير المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية، أن تمويل البحث العلمي يحتاج لمراكز البحث وأن الشركات الاقتصادية تعطي الاسبقية للشراكة بين القطاع الخاص والعمومي ، مبرزا أن مشروع map2era مكننا من الدخول في شراكة مع القطاع الخاص، وأنها تعد اول تجربة بالمغرب وقد لقيت نجاحا، وانه بفضل المشروع تمكنا من المشاركة دوليا في ملتقيات وتنظيم ندوة دولية سنة 2012 بمدينة فاس كان لها صدى كبير ومكنتنا من خلق شراكة جديدة.
وأكد الدكتور الخنشوفي، انه مع تحويل المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية الى وكالة وطنية سيتمكن حينها من القيام بأدواره على هذا المستوى، ورأى مدير المعهد، أن القطاع يحتاج إلى تكتلات لتوفير الإنتاج وتخزينه بطرق سليمة إلى جانب خلق معارض تسويق محلية وجهوية ووطنية، مضيفا ان تأهيل قطاع النباتات الطبية والعطرية بحاجة إلى شراكة استرتيجية للبحث والتكوين وإنشاء وحدة بحث مشتركة، واعتبر أن العمل في إطار السلسلة ذات القيمة المضافة للربح والتنمية ضروري لخلق تنسيق في الأبحاث بين الفاعلين والمتدخلين على اعتبار ان ذلك يشكل حلقة لتثمين الإنتاج.
وأوضح، الخنشوفي، أن المعهد جمع الشركاء على الصعيدين الوطني والدولي في مجال (ن ط و ع ) إلى حد أضحى معه المعهد معروف على الصعيد الدولي وليس الوطني والمحلي وذلك بالنظر الى عقده وحضوره ملتقيات دولية بشراكة مع اجانب.
وذكر في هذا الصدد أن المعهد بدا العمل به بصفة فعلية سنة 2007، وأن هدفه الأساس البحث العلمي التنموي والتكوين وتثمين قطاع (ن ط وع) والشراكة مع القطاع الخاص، حتى نتمكن من الخروج بخارطة طريق لانجاح اهداف المعهد، وأن الأمر يتطلب إخراج تقنية من مختبر المعهد الى الشركة
وذكر الخنشوفي في هذا الاطار برغبة وزيري التعليم العالي والفلاحة بخلق تكوين جامعي لمدة سنتين بعد الباكالوريا في تخصص (ن ط و ع )، متسائلا أين يكمن الخلل في فشل قطاع (ن ط و ع ) بالمغرب، مع ان هناك اشكالية تتعلق بالمرور من البحث الى الإنتاج.
ممثل وزارة الفلاحة : المعهد مكبل اليدين والكل مقتنع بتحويله لوكالة وطنية

pay-taounate
قال ممثل وزارة الفلاحة والصيد البحري في اللقاء الدراسي حول النباتات الطبية والعطرية، “نعتبر أننا قمنا بتكوين الجمعيات ونحتاج إلى تأهيل المنتج البسيط لأنه لا يستطيع انجاز التحاليل المخبرية للمنتوج قصد اعطائه قيمة اضافية مع أننا نأخذ على عاتقنا نفقة الترميز.
وأشار المسؤول نفسه، أن إقليم تاونات به مشروعين يجب ان نوفر من خلالهما للتعاونيات فرص التسويق بشراكة مع المؤسسة الجهوية لانجاز معارض ذات طابع تسويقي على اعتبار ان الحلقة الاضعف هي الحلقة التجارية.
وأوضح في هذا السياق، أن محلات الإنتاج والتثمين المتوفرة، لا تتوفر على شروط السلامة ، وأننا نفكر في خلق مهرجان اقليمي خاص بالنباتات الطبية والعطرية وذلك لحث الفاعلين على الاندماج في برامج مهيكلة عبر تعبئة موارد هامة على مدى ثلاث سنوات بما قدره 130 مليون درهم.
واعتبر ممثل وزارةالفلاحة، أن برنامج 2013 بني على اساس معطيات التحاليل وتقوية المواكبة التاطيرية للتحسيس والإكثار من لقاءات التسويق والترويج ومنح وحدات التقطير للتعاونيات.
ورأى أن المعهد الوطني بساحل بوطاهر يعاني من قلة الموارد، وأنه نتيجة لذلك فان تدخلاته تقل على المستوى الوطني، اذ أن ميزانية المعهد متقلبة ولا تسمح بوضع استراتيجية على المستوى البعيد ولا على المستوى الوطني والدولي ورغم هذه الاكراهات فانه يحاول تلبية طلبات الشركاء.
وارتأى أن انتظارات المعهد تمر عبر جمع معطيات حول النباتات الطبية والعطرية والاشتغال عليها واستغلال الارث القديم وتثمينها علميا، وأنه يجب تقييم الثروة الطبيعية للنباتات مع جميع الشركاء الى جانب احداث ورقة تقنية لزراعة النباتات الطبية والعطرية ووضع برامج وطنية ودولية في البحث العلمي.
ورأى أن استغلال النباتات الطبيعية لا يمكن ان يلبي حاجات السوق لان ذلك يؤدي الى انقراضها، مما يحتم معه زراعة هده الأعشاب.
فالمعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية بنظر المسؤول نفسه، مكبل اليدين ، رغم أن له انتاجات علمية وبراءات اختراع والكل مقتنع بتحويل المعهد الى وكالة وطنية ، إذ لا يمكن الاستمرار في الاشتغال بمؤسسة جامعية عادية، لهذا أشيد بمبادرة وزير التعليم العالي والبحث العلمي وسلطات إقليم تاونات.
وشدد ممثل وزارة الفلاحة، أن هذا ميدان اقتصادي لا بد ان تكون هناك استجابة سريعة والوقت له ثمن.
ممثل المياه والغابات: هناك مشروع لإدماج التنوع الطبيعي في سلاسل القيم المضافة للنباتات الطبية والعطرية المتوسطية
قال ممثل إدارة المياه والغابات، أن هناك مشروع إدماج لكل المتدخلين في مجال تجميع وتحويل وتسويق ن ط و ع ، وأن مدة المشروع تمتد على اربع سنوات ، ويرتكز على ثلاثة محاور تتعلق بالمحافظة على الموارد الطبيعية وديمومتها وتقوية قدرات السكان وتاطيرهم وإدماجهم في التعاونيات. وأن ذلك يفرض إدماج جميع المتدخلين في سلاسل انتاج ذات قيم مضافة ثم التصديق والتواصل.
هذا البرنامج بنظر المسؤول نفسه، يمكن ان يشمل مجالات اخرى من هذا المشروع لأهميته البالغة وحتى نستجيب لأهداف حماية واستغلال انجع للنباتات الطبية والعطرية، وتحسين وضع الساكنة المحيطة بالمجال الغابوي.

فاطمة مزيوقة رئيسة جمعية نساء مبادرات بالوردزاغ: طالبت بتبسيط مساطر انجاز" GIE"

فاطمة مزيوقة رئيسة جمعية نساء مبادرات بالوردزاغ: طالبت بتبسيط مساطر انجاز” GIE”

رات الاستاذة فاطمة مزيوقة، ان مساطر تنزيل مشروع GIE للنباتات الطبية والعطرية معقدة ومكلفة وان الأبحاث العلمية في هذا الميدان تستفيد منها الشركات دون التعاونيات، واعتبرت ان انجاح مجموعة ذات النفع الاقتصادي للنباتات الطبية والعطرية يحتاج الى المواكبة من قبل الشركاء ووضع بنك للمعطيات، وتفعيل الالتقائية مع الفاعلين في مجال النباتات الطبية والعطرية، والاستفادة من التجارب الناجحة على المستوى العالمي.وأشارت الى ان مجموعة ذات النفع الاقتصادي بحاجة ماسة لابرام اتفاقية شراكة مع ادارة المياه والغابات والاستفادة في نفس الوقت من ابحاث وتاطير وخبرات المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية، ورات فاطمة مزيوقة ان ادماج نبتتي الريحان والدرو المتوفرتان بكثرة باقليم تاونات في مشاريع التسويق امر بالغ الاهمية.
المدير الإقليمي للفلاحة: طالب بانجاز GIE على ارض الواقع

مجسم وحدة تثمين الاعشاب الطبية والعطرية بغفساي ( لازال في الأوراق)

مجسم وحدة تثمين الاعشاب الطبية والعطرية بغفساي ( لازال في الأوراق)

اعتبر ان نسب نجاح مشاريع النباتات الطبية والعطرية لا تتعدى 30 بالمائة، وتمنى ان يمكن المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية التعاونيات والجمعيات والمنتجين الصغار من تكوينات في الميدان لانجاح مشروع سلسة النباتات الطبية والعطرية الذي سينتهي سنة 2015 ، داعيا الى تسريع انجاز الوحدة وايجاد حل للمشكل العقاري الذي يحول دون تنزيل مشروع GIE للنباتات الطبية والعطرية بغفساي.
الرامي رئيس GIE بغفساي:

المعهد الوطني لم يقدم شيئا لتعاونيات النباتات الطبية والعطرية
قال ان المغرب له ارث عريق في مجال النباتات الطبية والعطرية، واعتبر ان هذا الارث بحاجة الى تثمين وتطوير، مشيرا ان بعض النباتات يتم تهريبها الى الجزائر وان ثمة مشاكل يعاني منها المنتجون على مستوى نقل نبات الزعتر الخاضع لاجراءات غير محفزة من قبل مصالح المياه والغابات والدرك، اذ ان الحصول على رخصة استغلاله او نقله تحتاج الى ترخيص قانوني وان هذا الاخير يتطلب القيام باجراءات معقدة كاحضار ملكية الاراضي التي ينبت بها الزعتر وتصميم خاص يسلم من لدن تقني طبوغرافي واعتبر ان هذه النبتة بحاجة الى تحسيس من قبل الساكنة لتنظيم فترة جنيها على منوال ما يحدث بمناطق اكنول واجدير. وراى ان جودة “اللويزة” ضعيفة بالنظر الى ضعف الخبرة وان زراعة نبتة الزعيترة يحتاج الى مناخ شبه جاف ملائم للنبتة، في هذا الاطار اكد الرامي ان المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية لم يقدم اي شيء للتعاونيات الخاصة بانتاج النباتات الطبية والعطرية بالاقليم داعيا ادارة المعهد الى التاطير الكامل للفلاحين وتحسيسهم حتى تنتج الاعشاب وفق شروط الجودة والحفاظ عليها من الاندثار. مبرزا ان القطاع بحاجة الى مشاتل تجارب لزراعة النباتات الملائمة للتربة والمناخ وذات المردودية الاقتصادية.

ممثل الوكالة الوطنية لمناطق الواحات واركان: راهن على نجاح المشروع باقليم تاونات
اشار ممثل الوكالة الوظنية لمناطق الواحات والاركان في معرض مداخلته خلال اللقاء المذكور: ان التعاونيات تظل قدراتها محصورة في الإنتاج فقط، وان مستوى التحويل والتسويق تتكلف به مجموعات ذات النفع الاقتصادي، واعتبر ان هذه الاخيرة بحاجة الى كمية مقبولة من الانتاج حتى تستطيع الاستجابة لحاجيات ومتطلبات السوق ومن جهة اخرى فان ذلك يفرض تحديد السعر المناسب والتعامل مباشرة مع السوق الوطنية والدولية دون اللجوء الى الوسطاء.

 lait-taounate

ولتوفير المنتوج اقترحنا زراعة النباتات الطبية والعطرية بالمزاوجة مع اغراس الزيتون على مساحة الفي هكتار من اصل 19 الف هكتار انجزت في اطار تحدي الالفية، وراى انه تم تحديد اصناف من النباتات لها اقبال في السوق ولها وظائف موازية لتنويع دخل الفلاحين الى جانب الزيتون وحماية التربة من الانجراف، واذا نجح المشروع سيتم تمكين التعاونيات من وحدات للتقطير والتجفيف.

النباتات قد تكون مناجم محتملة للوظائف

 par-tr

هل يمكن لقطاع النباتات الطبية أن يصبح ركيزة للتنمية في المغرب؟ هذا ما يُعتقد به بقوة في المعهد الوطني للنباتات الطبية والعطرية، أهم معهد في البلاد للأبحاث في مجال النباتات العطرية والطبية. يمتلك المغرب تراثا غنيا ومتنوعا، لكن سوقه تتزود بالمنتجات ذات القيمة المضافة العالية المستوردة من الخارج، و في نفس الوقت، يقوم المغرب بتصدير النباتات الخام إلى الخارج. هذا الوضع يحتاج إلى التغيير، وهذا هو جوهر عمل المشروع الأوروبي “تعزيز التعاون مع الاتحاد الأوروبي في مجال بحوث المعهد الوطني للنباتات العطرية والطبية”، الذي يهدف إلى تعزيز البحوث الدولية والتعاون بين المعهد المغربي ومجال البحوث الأوروبية في مجال النباتات الطبية والعطرية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5468

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى