ابتدائية تاونات تقضي ببراءة الدرا بعد اتهامه برشق موكب عامل الإقليم

المعتقل الدرا

 يونس لكحلتاونات نت/  

قضت المحكمة الابتدائية بتاونات يوم 13-10-2014 ببراءة محمد الدرا  الذي تم اعتقاله بعد  الأحداث  التي عرفها اليوم الإختتامي لمهرجان الفروسية بتيسة.

محمد الدرا المعطل من تيسة  تم  اعتقاله على خلفية الأحداث  و تم توجيه إليه تهم متعددة  من بينها  رشق موكب  عامل الإقليم بالحجارة ، لكن المحكمة الابتدائية  بتاونات برأت المتهم من المنسوب  إليه و حكمت بإخلاء سبيله بعدما  اعتقل لأكثر من 15 يوما.

هذا ولقد سبق واستمع  إلى  المتهم من طرف قاضي التحقيق  بالمحكمة  ليتم  عقد ثلاث  جلسات من قبل محكمة  تاونات الابتدائية  تقدم فيها عدد من محاميي  المتهم  بمجموعة الدلائل و الإثباتات أقنعت  هيأة الحكم   بإصدار  حكم  يقضي ببراءة المتهم من المنسوب إليه .

 وفي تصريح  لعدد من المحاميين المدافعين على محمد الدرا  قالوا بأن  المتهم  بريء  براءة  ظاهرة  ، بل اعتبروا أن موكلهم  قدم ككبش فداء في  هاته القضية  للتغطية على  العجز  البين للسلطات في  تحقيقها للأمن  و السكينة ، معربين أن أشرطة  فيديو  و صور  و أقوال  الشهود  تبين بما لا يدع مجالا للشك أن الشخص  المعتقل  هو معتقل بشكل  خطأ ، ليتساءل  أمام  القاضي  أحد المحامين : هل المعطل  الذي صرفت  عليه الدولة  أموال  في التكوين  و التدريس  و له قضية عادلة  يدافع  عنها  هل يعقل أن يستعمل  أساليب عنيفة  وهمجية .

 هذا  وخلف الحكم  الصادر  ارتياح لدى عدد   من الفاعلين بجمعيات المجتمع المدني وبعض الهيئات السياسية  بالإقليم .كما  تم استقبال  المفرج عنه بفرحة  عارمة شهدها الحي  الذي يسكنه و الكائن بالدومية ببلدية تيسة .

وتجدر الإشارة أن مدينة تيسة شهدت يوم 28-09-2014 حدثا مؤسفا حيث  تعرض فيه عامل الإقليم إلى رشق بالحجارة حينما كان يهم بمغادرة الساحة الرسمية بمهرجان الفروسية بعدما  حضر اليوم الإختتامي من فعاليات  مهرجان  الفروسية المنظم من طرف فيدرالية مهرجان الفروسية بتيسة  في دورته السابعة والعشرون(27) التي يرأسها المهندس العام عبد الحميد الجناتي ؛حيث وجد عامل الاقليم في طريق  الخروج  أفرادا من  أصحاب  الشهادات المعطلين وهم يحتجون و يهتفون رافعين لافتات تطالب بالتشغيل .عامل الاقليم  قابل  هتافهم  بترجله من السيارة و بدأ  يتحدث الى بعضهم ليفاجأ الجميع بالحجارة  تتساقط على  تجمعهم ،حيث تعرض على إثرها  ضابط بالقوات المساعدة لإصابة خفيفة  على مستوى الرأس بينما أصيب دركي  على مستوى الوجه.

هذا وقد غادر مكان الحادث عامل الاقليم تحت اجراءات أمنية في اتجاه خيمة الغذاء؛ بعد اعتقال الدرك الملكي والقوات المساعدة ثلاث من أصحاب الشهادات وهم  عثمان الشحيمي عضواللجنة المركزية للشبيبة الاتحادية ومحمد  الجناتي والدين سرعان ما أطلق سراحهم  و تم الاحتفاظ بمحمد الدرة رهن الاعتقال  الاحتياطي والدي تم عرض ملفه  على وكيل الملك بمحكمة تاونات الابتدائية.

وأكدت  مصادرنا أن تسجيل فيديو أثبت للمحققين أن المعتقلين كانوا يتحدثون إلى عامل الإقليم حينما بدأ الرشق بالحجارة مما يعني أنهم لم يكونوا وراء هذا الاستهداف. هذا وقال عثمان الشحيمي طالب معطل تم اعتقاله حينها أن احتجاجاتهم كمعطلين كان دائما وسيظل بطرق سلمية ، مؤكدا أن جهات كانت تريد توريط المعطلين هي التي قد تكون وراء هذا الفعل الطائش و الذي يتنافى ومبادئهم كمعطلين لهم قضية عادلة {الحق في التشغيل } يدافعون عنها بشكل حضاري وسلمي. كما استغرب ممن يتهمهم باتهامات باطلة لا أساس لها : هل المعطلين “مخبولين” حتى يستعملوا العنف الذي أصلا يستنكرونه و يرفضونه جملة وتفصيلا.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6036

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى