وفق إستطلاع:الوزير (إبن تاونات) بوريطة حصل على أعلى أصوات المغاربة بنسبة 64.7 بالمائة

خديجة بناجي:”تاونات نت”/- تصدر (إبن مدينة تاونات) ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وبعده  وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، ثم  الوزير المكلف بالميزانية المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية فوزي لقجع، الذي يشغل أيضا منصب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم،(تصدروا) استطلاع رأي هو عبارة عن مبادرة “بارومتر المواطنة”،التي أنجزها “المركز المغربي للمواطنة”، بهدف المساهمة في تتبع وتقييم السياسات العمومية وتقييم أداء الحكومة بعد سنة على  تعيينها.

وحصل بوريطة على أعلى نسبة من تصويت المشاركين في هذا الاستطلاع، بنسبة بلغت 64.7 بالمائة، متقدما على باقي الوزراء بحصده حوالي 90 بالمائة من نسبة التصويت، فيما حل وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ثانيا بنسبة7.2 بالمائة، تلاه الوزير المكلف بالميزانية المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، فوزي لقجع، بحصوله على نسبة 7 بالمائة.

وتطرق الاستطلاع أيضا إلى رصد آراء المشاركين فيه عن الشخصية العمومية الأكثر إسهاما في تعزيز ثقة المواطن في العمل السياسي، حيث تصدر بوريطة أيضا هذا التصويت بنسبة هي الأعلى بلغت 16.7 بالمائة.

فيما حلت الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحدة والبرلمانية بمجلس النواب، نبيلة منيب، في المرتبة الثانية على قائمة الشخصيات العمومية الأكثر إسهاما في تعزيز ثقة المواطن في العمل السياسي بنسبة 8.5 بالمائة، بينما حل رئيس الحكومة الأسبق والأمين العام الحالي لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران في المرتبة الثالثة بـ7.4 بالمائة.

وحسب الدراسة، التي تضمنت عدة تقييمات تهم تدبير الحكومة للشأن العام الوطني؛أُنجز هذا الاستطلاع خلال الفترة الممتدة ما بين 20 أكتوبر و12 نونبر 2022، وقد اعتمد على إستمارة إلكترونية طورت من خلال تطبيق Google Forms، وتم توزيعها من خلال وسائط التواصل الاجتماعي ( فايسبوك وواتساب).

وأوردت أن “الإستمارة تضمنت أسئلة تستهدف تقييم أداء الحكومة بعد سنة على تعيينها وكذلك تقييم مساهمة الفاعل السياسي في تدبير الشأن العام وفي تعزيز ثقة المواطن في الحياة السياسية”.

ووفق المصدر نفسه، “شارك في الإستطلاع 2272 مواطنة ومواطن من جميع جهات المملكة، مثلت النساء 14,2% والرجال 85,8 %، كما مثل الشباب دون 30 سنة 27,8 % من المشاركين، في حين مثل الأشخاص ما بين 30 و 40 سنة 32,5 %، 24,29 % بالنسبة للأشخاص ما بين 40 و50 سنة، في حين أن الفئات العمرية التي تتجاوز %50 سنة مثلت 15,5 %.

ولفتت الدراسة أنه “لا بد من التأكيد على أن سنة على تعيين الحكومة تعتبر مدة غير كافية لإنجاز تقييم متكامل وأكثر موضوعية في المقابل تعتبر مدة كافية لتقييم مدى ثقة المواطنين في الإجراءات المتخذة حاليا من طرف الحكومة لتحقيق التزاماتها”.

وتجدر الإشارة أن الوزير ناصر بوريطة إزداد في 27 ماي 1969 بمدينة تاونات.

وقد تلقى بوريطة تعليمه بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة محمد الخامس أكدال بمدينة الرباط، حيث حصل على شهادة الدراسات العليا في العلاقات الدولية سنة 1993 ودبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام سنة 1995 من الكلية ذاتها.

شغل ناصر بوريطة سنة 2002 منصب رئيس مصلحة الهيئات الرئيسية بالأمم المتحدة ثم عُين على رأس البعثة المغربية لدى الاتحاد الأوروبي ببروكسل إلى غاية دجنبر 2003 حيث ترأس قسم منظمة الأمم المتحدة ثم قسم الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بوزارة الخارجية المغربية قبل أن يتولى سنة 2009 رئاسة ديوان وزارة الخارجية. في نفس السنة تم تعيينه كاتباً أولاً في سفارة المغرب بفيينا إلى أن تقلد منصب الكتابة العامة لوزارة الخارجية المغربية سنة 2011 ثم وزيراً منتدباً لدى وزير الخارجية والتعاون سنة 2016.

وبتاريخ 5 أبريل 2017 تم تعيين ناصر بوريطة وزيراً للشؤون الخارجية والتعاون الدولي من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بحكومة سعد الدين العثماني.

وبتا ريخ 7 أكتوبر 2021 تم تعيين ناصر بوريطة وزيراً للشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس بحكومة عزيز أخنوش.

 السيد ناصر بوريطة متزوج وأب لطفلين.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 6303

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى