ميارة رئيس مجلس المستشارين بمعية المستشار البرلماني خالد السطي يجري مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ البولندي بوارسو

وارسو (بولندا)-ومع:”تاونات نت”/- أجرى النعم ميارة، رئيس مجلس المستشارين، يوم الإثنين 06 مارس 2023 بوارسو مباحثات مع رئيس مجلس الشيوخ البولندي، طوماس غرودسكي، أشاد خلالها بالعلاقات الودية التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية بولندا بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، وفخامة الرئيس أندريه دودا، المبنية على أسس الصداقة والتعاون المثمر والدعم والاحترام المتبادلين.

وأكد رئيس مجلس المستشارين –الذي كان مرفوقا بكل من عبد الإله حفظي، محاسب مجلس المستشارين، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية البولندية، و عضو مجلس المستشارين (إبن تاونات) النقابي خالد السطي على أن الحوار السياسي المنتظم بين البلدين يعكس التزامهما القوي بتعزيز شراكتهما، مذكرا في هذا السياق بتزايد عدد الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والقضائية والسياحية والعلمية والثقافية.

وأشاد النعم ميارة – الذي يقوم بمعية وفد رسمي بزيارة عمل لجمهورية بولندا، خلال الفترة من 06 إلى 10 مارس الجاري- بتطابق وجهات النظر بين البلدين بشأن القضايا الإقليمية والقارية والدولية، وبتقاسم العديد من المبادئ الأساسية، ولاسيما تلك المتعلقة باحترام السيادة والوحدة الترابية للدول وتعزيز السلم والاستقرار والتنمية.

وفي هذا الإطار أكد رئيس مجلس المستشارين على موقف المغرب من النزاع الروسي – الأوكراني الذي يقوم على مبادئ الحفاظ على سيادة الدول، وعدم المس بوحدتها الترابية والتدخل في شؤونها الداخلية والالتزام بحل الخلافات بالحوار والتفاوض.

وبخصوص الوحدة الترابية للمملكة المغربية، جدد النعم ميارة الترحيب بموقف الحياد الإيجابي لبولندا، من خلال التأكيد على دعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي لهذا النزاع المفتعل في ظل احترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وأبرز بهذه المناسبة الدينامية التي يشهدها ملف الصحراء المغربية على أساس مخطط الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية كحل جدي وذي مصداقية، مذكرا بالمواقف الإيجابية التي عبرت عنها في هذا السياق العديد من الدول الأوروبية، لاسيما إسبانيا وألمانيا، إضافة للاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وافتتاح قنصليات عامة فيها.

وعلى المستوى الاقتصادي أكد النعم ميارة على أن المغرب يعتبر شريكا تجاريا هاما لبولندا على المستوى الإفريقي، داعيا في هذا السياق إلى تحفيز المزيد من البعثات الاستكشافية الاقتصادية بين البلدين من أجل استثمار كل الفرص المتاحة لتطوير الشراكات الثنائية الاقتصادية والتجارية، مؤكدا استعداد المملكة المغربية تقاسهم التجارب والخبرات في مختلف المجالات التي تحضى باهتمام الجانب البولندي، لاسيما على مستوى الطاقات المتجددة والاستدامة البيئية والأمن الغذائي. كما أبرز الدور الذي بإمكان أن يضطلع به مجلس المستشارين من خلال مكونه الاقتصادي، إلى جانب مجموعة الصداقة، في دعم الشراكة الاقتصادية بين البلدين واستثمار كل الفرص المتاحة بين الجانبين وبلورة مشاريع عمل مشتركة وبرامج توأمة.

وفي ما يخص العلاقات مع الاتحاد الأوروبي، شدد رئيس مجلس المستشارين على تمسك المملكة المغربية بالشراكة الوثيقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي على أسس الحوار البناء والتعاون والاحترام المتبادل للمصالح الاستراتيجية المشتركة، معبرا عن ترحيبه بدعم بولندا للشراكة الاستراتيجية بين الجانبين، على اعتبار أنها تدرك الدور الذي يلعبه المغرب كشريك استراتيجي للاتحاد الأوروبي، فضلا عن دوره في تحقيق الاستقرار الإقليمي.

وفي هذا الإطار، أكد النعم ميارة على أن التوترات المتنامية والإرهاب والحروب بالوكالة باتت تشكل تهديدا حقيقيا لاستقرار وأمن المنطقة الأورومتوسطية، على اعتبار الامتداد إلى منطقة الساحل التي تشكل محضنا للإرهاب والتطرف العنيف والجريمة المنظمة.

ومن جانبه أكد طوماس غرودسكي، رئيس مجلس الشيوخ البولندي، على أهمية هذه الزيارة ونوه بمستوى العلاقات المتميزة التي تجمع بين مجلس المستشارين المغربي ومجلس الشيوخ البولندي، معبرا عن الرغبة في العمل من أجل تحقيق المزيد من التعاون والتشاور، والمساهمة في الارتقاء بالعلاقات الثنائية وتوطيدها، لاسيما على اعتبار توفر مؤهلات وفرص كبيرة للتعاون والاستثمار المشترك، في مختلف المجالات.

وذكر رئيس مجلس الشيوخ البولندي، بالزيارة التي قان بها للمملكة المغربية في ماي من العام الماضي والتي أعطت دفعة قوية للعلاقات البرلمانية الثنائية بين البلدين، حيث توجت بالتوقيع على بيان مشترك أكد الرغبة المشتركة في إرساء حوار برلماني منتظم من شأنه المساهمة في توحيد الرؤى، وتحقيق الطموحات المشتركة في تعزيز السلم والاستقرار وتحقيق التنمية على المستويين الإقليمي والدولي.

وفي هذا الإطار، عبر طوماس غرودسكي، عن تقديره للموقف المغربي تجاه الأزمة في أوكرانيا، الداعي  للحفاظ على وحدتها الترابية انسجاما مع مبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، مؤكدا على أهمية توحيد الجهود من أجل مواجهة التحديات المرتبطة بهذه الأزمة، لاسيما اضطراب سلاسل التوريد الطاقية والغذائية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7464

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى