هؤلاء رجال السلطة الجدد الذين تم تنصيبهم بإقليم تاونات

محمد الزروالي:”تاونات نت”/- أشرفت السلطة الإقليمية بتاونات، يوم أمس الثلاثاء 15 غشت 2023 بمقر عمالة الإقليم، على تنصيب رجال السلطة الجدد الذين تم تعيينهم بالإقليم في إطار الحركة الانتقالية الأخيرة لرجال السلطة التي أعلنت عنها وزارة الداخلية وهمت 12 رجل سلطة.

وجرى خلال هذا الحفل، الذي ترأسته السلطة الإقليمية في شخص السيد الكاتب العام للعمالة بوبكر كلوح والذي حضره ممثلي السلطات القضائية وأعضاء المجلس الإقليمي والغرفة الفلاحية الجهوية وممثل المجلس العلمي المحلي لتاونات ونواب ومستشارو الإقليم في البرلمان ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية ورؤساء الجماعات الترابية وممثلي الهيئات السياسية والتنظيمات النقابية وجمعيات المجتمع المدني والأعيان وممثلي وسائل الإعلام الوطنية والمحلية، تقديم رجال السلطة الجدد ال12 الذين التحقوا بالإقليم .

على مستوى دائرة تاونات، فقد تم تنصيب عبد العالي دحاني، القائد السابق لحد لبخاتي بإقليم آسفي، قائدا جديدا لقيادة واد القصبة، وإدريس الدومي، القائد الأسبق لسكورة بإقليم بولمان، قائدا لقيادة مرنيسة، ومحمد صبيرو، خليفة القائد بمصلحة الجوازات ورخص حمل السلاح الظاهر والصيد بإقليم تاونات، قائدا لملحقة إدارية بتاونات، ويوسف حجاج، خريج الفوج 58 للمعهد الملكي للإدارة الترابية، قائدا لقيادة عين مديونة.

أما على مستوى دائرة قرية ابا محمد، فقد تم تنصيب المنتصر أبو الشتا رئيسا لدائرة قرية ابا محمد، قادما إليها من إيموزار بإقليم بولمان حيث كان يشغل مهمة باشا، وخالد أوباير، الذي كان يشغل قائدا لقيادة بوعرك بإقليم الناظور، قائدا جديدا لقيادة اشراكة بني عامر، ومحمد مغلاوي، خريج الفوج 58 للمعهد الملكي للإدارة الترابية، قائدا لقيادة أولاد عيسى احجاوة، ووليد هراس، خريج الفوج ذاته، قائد لقيادة اشراكة.

أما بدائرة غفساي، فقد تم تنصيب كل من نور الدين الهيداني، قائد المساعدة الأسبق بإقليم سيدي سليمان، قائدا لقيادة ودكة، ومحمد شيكر قائدا لقيادة بني زروال، وهو خريج الفوج 58 للمعهد الملكي للإدارة الترابية.

وفيما يتعلق بدائرة تيسة، فقد نصب حسام مايجي، الذي كان يشغل مهمة قائد ملحقة إدارية بإقليم بني ملال، قائدا جديدا لقيادة أولاد عليان، وصلاح الدين يوسوفي، خريج الفوج 58 للمعهد الملكي للإدارة الترابية، قائدا لقيادة بوعروس.

وتأتي هذه التعيينات في إطار الحركة الانتقالية التي باشرتها وزارة الداخلية في صفوف هيئة رجال السلطة تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس الداعية إلى تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية بهيئة رجال السلطة، من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق في تولي مناصب المسؤولية.

وفي كلمتها بالمناسبة، ذكرت السلطة الإقليمية في شخص بوبكر كلوح الكاتب العام للعمالة  نيابة عن عامل الإقليم، بالسياق الذي تندرج في إطاره هذه الحركة الانتقالية والتي جاءت تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الرامية إلى اتخاذ التدابير اللازمة من أجل تحقيق فعالية أكبر وترشيد أمثل للموارد البشرية في هيأة رجال السلطة من خلال تكريس معايير الكفاءة والاستحقاق وتكافؤ الفرص في تولي مناصب المسؤولية، بعدما تم الإعداد لها من خلال تطبيق نظام المواكبة والتقييم الشامل ب 360 درجة المبني على مقاربة أكثر تثمينا للموارد البشرية وموضوعية في تقييم المردودية، تجعل من المواطن محورا أساسيا في تقييم أداء رجال السلطة، وكذا مباشرة بعد الخطاب الملكي التاريخي بمناسبة الذكرى 24 لتربع جلالته عرش أسلافه الغر الميامين، والذي أكد من خلاله على مبدأ الجدية والنجاعة التي يجب أن يتحلى به أي فرد من أفراد المجتمع المغربي وفي أي موقع من مواقع المسؤولية وذلك بهدف الرقي ببلدنا لمصاف الدول المتقدمة، مضيفة أن مصالح وزارة الداخلية تسعى إلى تكريس مقاربة ناجعة في عصرنة تدبير مواردها البشرية، بهدف الرقي بعمل الإدارة الترابية وفق دينامية فعالة تجعل الإدارة في خدمة المواطنين، مواكبة لحاجياتهم وراعية لمصالحهم التي ما فتئ صاحب الجلالة نصره الله يؤكد عليها في كل المناسبات باعتبارها السبيل الأنجع لتدعيم الحكامة الترابية.

وبعدما ذكرت ببعض مهام رجل السلطة باعتباره يمثل السلطة التنفيذية والرامية إلى الحفاظ على الأمن والنظام العموميين ومواكبة المجالس الترابية في تدبير الشأن المحلي وأداء المهام الإدارية في إطار من التنسيق والتشاور التام مع السلطة الإقليمية، أهابت بالمنتخبين ومسؤولي المصالح الأمنية والخارجية والأعيان والسكان ومختلف فعاليات المجتمع المدني التعاون مع رجال السلطة الجدد قصد القيام بمهامهم والاضطلاع بالمسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتقهم خدمة لرعايا صاحب الجلالة الأوفياء وتحقيقا للمصلحة العامة وضمانا لفعالية أكثر للإدارة الترابية وتجسيدا لسياسة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، الهادفة إلى تقديم أفضل الخدمات لرعاياه.

وطالبت السلطة الإقليمية رجال السلطة الجدد بالسهر على رعاية مصالح المواطنين، وترسيخ سياسة القرب والانخراط الجدي في مسلسل التنمية في جو من التواصل والتعاون والتنسيق التام مع المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية، وفعاليات المجتمع المدني، والعمل على حسن استقبال المواطنين وتقديم الخدمات الإدارية لهم بشكل جيد، والإنصات إلى تظلماتهم وشكاويهم، وذلك تماشيا مع المفهوم الجديد للسلطة الذي أرسى دعائمه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده”، وفق تعبير السلطة الإقليمية في الكلمة ذاتها، كما أشادت برجال السلطة الذين انتقلوا من هذا الإقليم على المجهودات التي بذلوها طوال مشوارهم المهني.

يذكر أن الحركة الانتقالية الأخيرة لرجال السلطة عرفت على مستوى عمالة إقليم تاونات ترقية 3 رجال سلطة، هم: محمد السليماني، القائد الأسبق لقيادة اشراكة بني عامر، الذي تمت ترقيته إلى باشا وتعيينه بورزازات، وخاليد بولا، القائد الأسبق لقيادة مرنيسة، الذي تمت ترقيته إلى باشا وتعيينه بتفراوت بإقليم تيزنيت، ومحمد صبيرو، الذي كان يشغل مهمة خليفة قائد مكلف بمصلحة الهجرة والجوازات بقسم الشؤون الداخلية بعمالة تاونات، الذي تمت ترقيته إلى قائد وتعيينه بملحقة إدارية بتاونات.

يذكر أن إقليم تاونات يتكون من حيث تقسيمه الإداري من 5 باشويات، و4 دوائر، و23 قيادة، و4 ملحقات إدارية: ملحقتان بباشوية تاونات وملحقتان بباشوية قرية ابا محمد.

كما يتكون الإقليم من حيث تقسيمه الجماعي من 49 جماعة، منها 5 جماعات حضرية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7453

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى