حقينة سد الوحدة بتاونات تتراجع إلى مستوى مخيف.. وآبار “الكيف” في قفص الاتهام

عن جريدة “العمق المغربي”:”تاونات نت”/- فقد سد الوحدة نسبة 6.4 في المئة في الأشهر الأربعة السابقة، بسبب التغيرات المناخية وتوالي سنوات الجفاف، إلا أن هناك أسباب أخرى تزيد من حدة هذه الظاهرة، من بينها حفر الآبار.

وسلطت جريدة “العمق” الضوء على حقينة سد الوحدة بإقليم تاونات، حيث تبين أن جماعة اورتزاغ أصبح سدها شبه جاف من المياه جراء حفر الآبار لسقي القنب الهندي حسب تأكيد ساكنة المنطقة.

وفي تصريح لجريدة “العمق”، أكد إبن المنطقة عبد اللطيف الرحموني، أن سد الوحدة كان يصل في السنوات السابقة إلى نسبة مئوية تفوق 90 في المئة مما يتسبب أحيانا في فيضانات على مستوى الطريق الرابطة بين اورتزاغ وغفساي.

وأضاف الرحموني، أن حفر الآبار ظاهرة أصبحت منتشرة بالمنطقة على مسافة 75 كلم، حيث أنه بين كل 200 و 500 متر يُجد بئرٌ يستنزف الفرشة المائية لسد الوحدة في غياب للمسؤولين على مراقبة ترشيد المياه.

وأوفد الرحموني أن هذه الآبار تستعمل في سقي القنب الهندي بكثرة، مشيرا إلى أن مبادرة تقنين زراعة القنب الهندي بتاونات زادت من حدة استنزاف الفرشة المائية لأكبر سد في المغرب.

وقال المتحدث ذاته، إن ساكنة اورتزاغ أصابها العطش منذ انخفاض نسبة السد، حيث أصبحت الساكنة تعتمد على سواقي حديثة العهد التي تبيع الماء للدواوير المجاورة بـ 10 دراهم عن كل طن من الماء، مشيرا إلى أن السد كان ملجأ لساكنة اورتزاغ من أجل الاستجمام وغسل الملابس والأغطية.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7450

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى