“منتدى كفاءات إقليم تاونات”..الحاجة لرد الاعتبار لمعركة “وادي اللبن” واستحضار دلالاتها التاريخية

عن موقع “أنفاس بريس”-متابعة:”تاونات نت”/- أجمع المتدخلون في ندوة وطنية غير مسبوقة حول “معركة وادي اللبن”، المنظمة بمبادرة من “منتدى كفاءات إقليم تاونات”، بمدينة تاونات يوم 24 دجنبر 2023  على أهمية هذه المعركة في تاريخ المغرب، وما خلفته من آثار سياسية واقتصادية عميقة ما بعد القرن السادس عشر.


وقال إدريس الوالي رئيس “منتدى كفاءات إقليم تاونات” في كلمة له بالمناسبة اختيار موضوع هذه الندوة غير المسبوقة جاء “اقتناعا من المنتدى بأهمية دراسة تاريخ بلادنا بصفة عامة وتاريخ إقليم تاونات بصفة خاصة” مشيرا “أن التاريخ المحلي يبقى مهماً في تاريخ أي أمة أو مجتمع أو دولة أو منطقة على مدى العصور، مشيرا أن  هناك الكثير في تاريخنا المحلي ينتظر جهود الباحثين، ويستحق الكشف والدراسة، فتاريخنا المحلي جدير منا بكل رعاية وعناية واهتمام”.


وأضاف الوالي في هذه الندوة التي حضرها إلى جانب الدكتور الكثيري المندوب السامي للمقاومة كل من الكاتب العام لعمالة إقليم تاونات بوبكر كلوش  نيابة عن عامل الإقليم صالح دحا ورئيس جماعة تاونات النائب البرلماني عبد الله البوزيدي بردان وباشا المدينة سلامة الدويحة الخليفة الأول للعامل الإقليم والمستشار البرلماني خالد السطي ؛”أن معركة وادي اللبن التي وقعت بجماعة واد الجمعة بدائرة تيسة بإقليم تاونات والتي إنهزم فيها العثمانيون شر هزيمة ـ تستحق أن يكون لها على الأقل تمثال يخلد هذه الملحمة التاريخية العظيمة”.


وأكد سعيد الغولي الكاتب العام لمنتدى كفاءات إقليم تاونات الذي ساهم في إدارة هذه الندوة وفي النقاش أن العثمانيين الأتراك لم يستسيغوا خلال مرحلة توسعاتهم الكبرى خلال القرن السادس عشر، أن يظل المغرب في شمال غرب إفريقيا البلد الوحيد الذي لم يقع تحت سيطرتهم، خاصة بعد ضم كل من مصر وليبيا وتونس والجزائر تحت لوائهم، وبالتالي قرروا المحاولة بشتى الطرق والوسائل والحيل والحروب لكسر شوكة المغاربة.


وأبرز الغولي أن معركة “وادي اللبن” التي وقعت في مارس وأبريل سنة 1558 ميلادية بإقليم تاونات بين السعديين بقيادة عبد الله الغالب والقوات العثمانية تحت قيادة حسن خير الدين باشا بسبب أطماع العثمانيين في إخضاع المغرب لإمبراطوريتهم التي امتدت شرقا وغربا، غير أنه استعصى عليهم ضم بلادنا، فتعرضوا لهزيمة قاسية كانت سببا في تقوية المغرب ومناعته عسكريا سياسيا”.


من جهته أكد مصطفى الكثيري، المندوب السامي لمقاومة وجيش التحرير، في هذه الندوة أن”معركة وادي اللبن تضاهي معركة وادي المخازن من حيث رمزيتها التاريخية ودلالاتها العسكرية والسياسية في مواجهة الأطماع الاستعمارية؛ إذ شكلت معركة “وادي اللبن” حصنا منيعا في وجه التوسع العثماني بالمغرب، مثلما شكلت معركة “وادي المخازن” حصنا منيعا في وجه الأطماع الإيبيرية ببلادنا”. 


واعتبر الدكتور الكثيري أن معركة “وادي اللبن” ما هي إلا شاهد من جملة الشواهد والأحداث التاريخية البارزة التي يزخر بها إقليم تاونات… 
من جهته، أبرز خالد سرتي، باحث جامعي في التاريخ، أن معركة “وادي اللبن” لم تأخذ حقها من اهتمام المؤرخين والباحثين رغم ثقلها التاريخي، مرجعا ذلك إلى اعتماد المؤرخين في تلك المرحلة الاختزال و الاختصار في توثيق الأحداث،  فضلا عن انتشار الفتن والقلاقل بالمغرب في تلك المرحلة.


أما رشيد بنعمر،الباحث في تاريخ المغرب، فقد أورد أن معركة “وادي اللبن” أظهرت مناعة المغرب في وجه الأطماع الأجنبية التي استعصى عليها احتواء البلاد، وذلك بفضل التلاحم الذي ظل قائما بين القبائل والزوايا الدينية والسلطة المركزية.
ودعا عبد اللطيف محفوظ، صاحب رواية “وادي اللبن” إلى  استثمار المعركة المذكورة في إحياء الذاكرة التاريخية، واستلهام بطوليتها ورمزيتها في أعمال فنية وأدبية.


ومن جانبه أبرز إدريس مرون الوزير الأسبق لوزارة الإسكان والتعمير ورئيس لجنة التعليم ب”منتدى تاونات” أهمية هذه الندوة التي تضمنت مخرجات وتوصيات تشجع على دعم البحث وعقد شراكات مع الجامعات المغربية بهدف تعميق البحوث في هذا المجال الذي يتطلب الكثير من الجهد” .
وعلى نفس المنوال، دعت الصحافية مريم الصافي، مديرة إذاعة فاس الجهوية، إلى رد الاعتبار العلمي والتأريخي لمعركة “وادي اللبن” من خلال انفتاح البحث العلمي الجامعي، دراسة وبحثا،على هذه الواقعة التاريخية.


وأعقب هذه الندوة حفل تكريمي لبعض الشخصيات والفعاليات، وعلى رأسها الدكتور مصطفى الكثيري المندوب السامي للمقاومة وإبن تاونات الدكتور عبد الواحد وجيه وابنة تاونات الصحافية مريم الصافي وإبن تاونات الفنان الراحل الحبيب الإدريسي وبطلة تحدي القراءة العربي، في عام 2018 بالإمارات العربية المتحدة التلميذة مريم أمجون وإبن تاونات المهندس عبد الحميد جناتي إدريسي رئيس الفيدرالية الإقليمية للفروسية بتيسة سابقا وإبن تاونات الدكتور جواد عبد ربه رئيس جمعية القصور الكلوي والشأن الصحي بتاونات.


وتجدر الإشارة أن “منتدى كفاءات إقليم تاونات” تم تأسيسه في منتصف شهر يناير2020؛ وهو عبارة عن شبكة من الشخصيات والأطر والفعاليات المنحدرة من إقليم تاونات، والمتواجدة بالمغرب وفي كل بقاع العالم (وصل عددها الآن أكثر من 1200عضو) للمرافعة عن قضايا إقليم تاونات بهدف المساهمة في تنميته في جميع المجالات…

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7318

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى