مصرع طفلة دهسا بقرية أبا محمد نواحي تاونات يثير استنكارا وسط عائلات رحل تنغير

عن موقع “العمق المغربي”:”تاونات نت”//-  اهتزت قرية بامحمد، بإقليم تاونات، يوم الخميس 30 ماي، على وقع جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها طفلة لا يتجاوز عمرها 4 سنوات، بعدما أقدم شخص على دهسها وهي تغط في نوم عميق، فيما اعتقلت مصالح الدرك الملكي الجاني.

وأفادت مصادر مطلعة لجريدة “العمق” أن عائلة من الرحل انتقلت إلى قرية بامحمد من أجل رعي أغنامها، لتفاجأ بعد وصولها فجرا بشخص على متن سيارة “بيكوب” يحاول دهس العائلة وأغنامها، وبينما لاذ الجميع بالفرار، لم تتمكن الطفلة الهالكة من الهروب لأنها كانت نائمة، حيث أرداها صاحب “البيكوب” قتيلة بعدما دهس رأسها.

في سياق متصل، كشف لحسن الخور، وهو فاعل جمعوي مهتم بقضايا الرحل، في حديث مع “العمق”، أن هذه العائلة تنحدر من منطقة “أيت هاني” بنواحي إقليم تنغير، وانتقلت لرعي مواشيها بقرية بامحمد بعد نهاية الحصاد بهذه المنطقة.

ولفت الخور إلى أن الجاني، والذي يُعتقَد أنه من “الفراقشية” (لصوص المواشي) أو من ساكنة المنطقة، هجم على عائلة من الرحل فجرا محاولا دهس أفرادها بسيارته، قبل أن يقدم على دهس رأس طفلة في ربيعها الرابع.

وأضاف المتحدث: “نحن كرحل ومهتمين بقضايا هذه الفئة من المجتمع نستنكر وندين هذه الجريمة الشنعاء، التي تعتبر حلقة تنضاف إلى حلقات أخرى من مسلسل التضييق والاستهداف الذي يتعرض له الرحل”، مضيفا أن السلامة الجسدية للرحل أصبحت مهددة، بعدما تطورت الأمور إلى القتل وبطريقة بشعة.

وسجل الفاعل الجمعوي ذاته أن هذه العائلة ليست الوحيدة التي تتواجد بقرية بامحمد من أجل رعي أغنامها، إذ توجد عائلات أخرى من مناطق متفرقة، مشيراً إلى أن المنطقة خلاء وتستخدم في الرعي ولا توجد بها أي محاصيل زراعية.

واعتبر الخور، أن مثل هذه الممارسات التي تستهدف الرحل بدأت نتائجها تظهر إلى العلن، خصوصا في بعض أسواق المواشي التي تعرف ارتفاعا في أسعار الأغنام.

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7453

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى