تكريم أحمد إفزارن الصحافي السابق بإذاعة ميدي1؛مدير جريدة”الخضراء الجديدة”المتوقفة خلال إحتفال “صدى تاونات”بذكراها 22 بتاونات Reviewed by Momizat on . [caption id="attachment_7556" align="aligncenter" width="540"] الصحافي أحمد إفزارن خلال تكريمه بتاونات[/caption] إدريس الوالي:جريدة"تاونات نت"/  كرم الصحافي إبن [caption id="attachment_7556" align="aligncenter" width="540"] الصحافي أحمد إفزارن خلال تكريمه بتاونات[/caption] إدريس الوالي:جريدة"تاونات نت"/  كرم الصحافي إبن Rating: 0

تكريم أحمد إفزارن الصحافي السابق بإذاعة ميدي1؛مدير جريدة”الخضراء الجديدة”المتوقفة خلال إحتفال “صدى تاونات”بذكراها 22 بتاونات

الصحافي أحمد إفزارن

الصحافي أحمد إفزارن خلال تكريمه بتاونات

إدريس الوالي:جريدة”تاونات نت”/  كرم الصحافي إبن مدينة طنجة أحمد إفزارن  خلال إحتفال جريدة “صدى تاونات” بذكراها 22 من التأسيس في يوم 14 ماي 2016 بإحدى القاعات الجميلة بمقر مركز التكوين التابع لوزارة التربية الوطنية بتاونات.وتسلم الصحافي أحمد إفزارن عددا من الهدايا الرمزية تقديرا لمساره الثمين والغني بالإنتاج والإبداع والإعلام والخيال العلمي والتحليل.

وخلال هذا الحفل تقدم الصحافي إفزارن  إلى الجمهور بإلقاء كلمة شكر وتقدير لجريدة “صدى تاونات” لهذه الإلتفاتة النبيلة  لثلة من الصحافيين الذين أفنوا حياتهم في مجال الإعلام والصحافة،قبل تكريمه من طرف جريدة”صدى تاونات”،الذي حضره نخبة من الصحافيين والمراسلين والفنانين ونساء ورجال التعليم والشباب والجمعويين .

يشار إلى أن الصحافي المغربي أحمد إفزارن بدأ مساره المهني سنة  1965 حيث اشتغل بجريدة “الأنباء” الحكومية بالرباط مُصحّحًا ثم مُحرّرًا؛وفي سنة 1969 شارك في أول تدريب للصحافيين المغاربة، بـإشراف «وزارة الأنباء» الذي استمر 6 أشهُر الذي نظَّمته المؤسسةُ الألمانية “Fondation Friedrich Naumann” ومنه انبثقَ “المعهدُ العالي للصحافة”.وفي  دجنبر 1969؛تم انتدابُه لتغطية أشغال مؤتمر القمة العربي بالرباط.

وشارك في تدريب تخصُّصي بمدينة”Namur” البلجيكية، لاستيعاب التقنيات المطبعية، وحصل على جائزة تقديرية في يناير 1972. وأعقب ذلك بتدريب في دار النّشر “Denis Bodden” في بروكسيل. ومباشرة بعد هذه التداريب في مجال الصحافة وبالضبط في سنة 1977؛إلتحق  ليشتغل مُحررا بجريدة “العلَم” وتم انتدابُه لتغطية دورات البرلمان.

 وفي سنة 1978 التحق بصحيفة “L’Opinion” مُحرّرا مسؤولاً عن “قسم الوثائق”.
في سنة 1980 أُرسل إلى تدريب بصحيفة “Le Monde” الفرنسية، وفيها اطّلع على تقنيات “قسم الوثائق” وأهمّيته في إنعاش وتطوير العمل الصحافي. وفي نفس التدريب أَنجز دراسات ميدانية في تقنيات الأرشيف بتسعٍ من كُبريات المؤسسات الإعلامية في باريس.
بعد ذلك  التحق بإذاعة البحر الأبيض المتوسط الدّولية “ميدي1”، وذلك في 5 يناير 1981؛واختير مُقدّما لنشراتها الرئيسية وسُكرتيرًا لهيأة التحرير العربية. وكان يقومُ بتدريب الوافدين للعمل الإعلامي على الإلقاء الإذاعي بهذه المؤسّسة. وقد اشتغل في “ميدي1” صحافيا مُذيعا لغاية 20 مارس 1990، فقدَّم خلال هذه المدة إلى جانب عمله الإعلامي العادي حوالي 200 حلقة من برامج علمية وبيئية مُختلفة، وأعدَّ أيضا “أحاجٍ للأطفال”.
في ماي 1981 شارك في تدريب بإذاعة “مونتي كارلو” الموجهة من باريس إلى بُلدان الشرق الأوسط، وحصل على شهادة تقديرية.

أحمد إفزارن محاط بالصحافي العزاوي زوج الصحافية فاطمة التواتي وإدريس الوالي

أحمد إفزارن محاط بالصحافي العزاوي زوج الصحافية فاطمة التواتي (على اليسار) وإدريس الوالي مدير جريدة”صدى تاونات” وبجانبهما الإعلامي محمد الشهبوني منشط اللقاء

الصحافي إفزارن لم يبق عمله منحصرا في مجال الصحافة والإعلام بل نظرا لشغفه بعالم الخيال العلمي؛ فقد أصدر مجموعة من قصص الخيال العلمي الأول بعُنوان “غدًا” في سنة 1985.وفي سنة 1995 أصدر كتاب (القادمون)، ثم (اعترافات روبوت) وهما من جنس الخيال العلمي كذلك. وفي مارس 2002؛ صدر له عن “دار البوكيلي” كتاب “عام الزّفت”، وهو تحليلٌ لواقعنا الاجتماعي.ثم صدرتْ له لاحقًا روايتان من جنس الخيال العلمي: «أبناءُ الشمس» (عن دار البوكيلي)، و«قاع الدنيا» التي طبعتها وزارةُ الثقافة. ونشر لاحقًا روايات أخرى من جنس الخيال العلمي، وله حوالي 100 من القصص القصيرة، أيضًا من الخيال العلمي، بعضُها منشورٌ في الصحافة المغربية، وأخرى في مجلات عربية منها “الحرس الوطني” السعودية، وأخرى لم تُنشر بعد. مما أهله لتأسيس سنة 1986 فرع طنجة للجمعية المغربية لعلم الفلك.
بعد هذه التجربة الغنية والمتنوعة تمكن سنة 1990 من تأسيس في طنجة أسبوعية “الخضراء” الهادفة للفت الانتباه إلى خطورة التلوُّث البيئي. هذه الجريدة استمر صدورُها حوالي سنتين. وفي 24 يناير 1992 أصدر أسبوعية “الخضراء الجديدة” الجهوية. هذه الأسبوعية واصلتْ صُدورَها بانتظام لمدة 13 سنة؛وكانت من الجرائد الجهوية الهادفة بالمغرب.
في سنة 1992 انتُخب كاتبا عاما لفرع الشمال للنقابة الوطنية للصحافة المغربية وعُضوا في “المجلس الإداري” لهذه النقابة ثم عضوا في “نادي الصحافة” الذي تأسّس في أواخر 1993.
ويعد أحمد إفزارن من الصحافيين الجهويين القلائل الذين شاركوا في المناظرة الوطنية الأولى للإعلام في المغرب بورقة عمل حول “أخلاقيات مهنة الصحافة” في مارس 1993.
في أكتوبر 1996 شارك في تدريبٌ في المركز الدولي للصحافيين بالولايات المتحدة الأمريكية حيث حصل على شهادة تقديرية. كما شاركَ مع 9 من الصحافيين العرب في مُراقبة الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
في سنة 2006؛ أصدر من الرباط مجلة «الإنسان الجديد»، وهي اجتماعية، ثقافية، سياسية؛لكن سرعان ماتوقفت لأسباب مادية. كما نشر أيضًا مقالاتٍ في «يومية النّاس» وجريدة “الشّرق”؛وينشر بانتظام مقالات تحليلية وعلمية في الموقع الالكتروني المغربي الشهير ” هسبريس”. وله مساهمات صوتية في الإذاعة الوطنية؛و حالياً هو معد لبرنامج أسبوعي يبث على أمواج إذاعة طنجة المتوسط بعنوان ” مغاربة العالم “؛وأخرى في إذاعات وتلفزات عربية وأوربية، حول قضايا الساعة.

جانب من الضيوف والجمهور الذي تابع الحفل التكريمي

جانب من الضيوف والجمهور الذي تابع الحفل التكريمي

في سنة 2007؛ أنشأ في طنجة «بيت الصحافة»، وهو مركزٌ للتّكوين في الإعلام والاتّصال؛حيث شاركَ في التكوين فيه أكثرُ من 200 جامعي وجامعية، وسُلّمتْ لهم شهادات تقديرية. كما قام بتدريبات في مدينتي تاونات ووجدة، لفائدة حوالي 100 من المراسلين والمحرّرين في جرائد وإذاعات. وقد دُعي لتكوينات أخرى، في مدن بني ملال والعيون وفاس وغيرِها لفائدة الصحافة الجهوية المكتوبة والمسموعة والمرئية.
في سنة 2008 قام بتدريب الإعلاميين في إذاعة «كاب راديو»، لمدة شهريْن.وفي سنة 2009؛انتُخب عضوًا في لجنة التّحكيم بالنقابة الوطنية للصحافة المغربية.

كما عمل لإفزارن ما بين2014-2013؛ أستاذا مؤطرا بشعبة الصحافة (DCESS) بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة.

أحمد إفزارن خلال إلقاء كلمة في اللقاء المفتوح مع خديجة جناتي وأحمد بونو بتاونات

أحمد إفزارن خلال إلقاء كلمة في اللقاء المفتوح مع خديجة جناتي وأحمد بونو بتاونات

كما أن إهتمامات إفزارن لم تبقى محصورة في هذا المجال (مجال الصحافة والإعلام والخيال العلمي)بل إنتقل إهتمامه إلى المجتمع المدني حيث انتُخب رئيسا لمجلس جهة طنجة تطوان للمجتمع المدني لتتبع تدبير الشأن المحلي في سنة 2011  .

كما يعتبر أحمد إفزارن  من الصحافيين المؤسسين الأوائل  ل”الجمعية المغربية للصحافة الجهوية” بتاريخ 15 مارس 1998 بالرباط إلى جانب أحمد الحبيب المهدي وإدريس الوالي، وتشكل مكتبها التنفيذي من مختلف الصحف الجهوية، وكان تأسيسها بدعم من  النقابة الوطنية للصحافة  المغربية ،المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط ومؤسسة فريديريش نومان الألمانية وعدد من الفعاليات الإعلامية ببلادنا.

عدسة:كريم الزاهر

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 5458

اكتب تعليق

لابد من تسجيل الدخول لكتابة تعليق.

2014 Powered By Wordpress, By MinِCom -- Copyright © All Rights Reserved - Taounate.Net

الصعود لأعلى