المغربي (إبن تاونات) الدكتور أحمد الشرعي عميد أكاديمية أميان بفرنسا في ذمة الله

الرباط:”تاونات نت”/-يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّة فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”صدق الله العظيم. إنا لله وإنا إليه راجعـــون”.

وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ۝ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ۝ أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ

بأسى وأسف بالغين تلقت “صدى تاونات” وموقع “تاونات نت” نبأ وفاة الأستاذ الجامعي بفرنسا الدكتور أحمد الشرعي العضو في منتدى كفاءات إقليم تاونات ؛ العميد السابق لأكاديمية أميان بفرنسا  الذي وافته المنية مؤخرا بفرنسا عن عمر يناهز 67 سنة بعد مرض لم ينفع معه علاج.

 وعلى اثر هذا المصاب الأليم  تتقدم إدارة مجلة “صدى تاونات” وموقع “تاونات نت” بأحر التعازي وأصدق المواساة إلى زوجة المرحوم الدكتور أحمد الشرعي وأبنائهما ووالدته السيدة أمينة الرفيق وأشقاؤه على رأسهم عبد الله- فؤاد- عبد اللطيف ونورالدين  وشقيقاته وباقي أفراد عائلته وأصدقاءه وزملائه ومعارفه.

تغمد الله الفقيد  بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، فاللھم تقبله باحسن القبول  واجعله ضيوف جناة النعيم.

    اللهم أغفر له وارحمه وأعف عنه يارب العالمين، اللهم اسكنه فسيح جناتك ولا تجعله في الآخرة من الظالمين برحمتك يا اكرم الأكرمين، اللهم بدله داراً خيراً من داره.

وانا لله وانا اليه راجعون.

للإشارة الفقيد الدكتور أحمد الشرعي هو مواليد 23 مارس 1957 بقرية امتيوة  بضواحي مدينة تاونات؛تابع دراسته الإبتدائية والإعدادية والثانوية والجامعية ما بين جماعة إزريزر وثانوية تاونات وجامعة فاس وجامعة الرباط وفرنسا.

 شغل عدة مناصب على رأسها المستشار العلمي للمديرين العامين للمديرية العامة للتعليم العالي والإدماج المهني والمديرية العامة للبحث والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث، مع مصلحة التنسيق الاستراتيجي والأقاليم بفرنسا.

وشغل منصب عميد كلية العلوم والتكنولوجيا في جامعة بول سيزان بفرنسا من 2004 إلى 2008. وكان أحمد الشرعي عميد أكاديمية أميان من يونيو إلى نوفمبر 2008، ثم مدير مشروع التعاون بين مؤسسات التعليم العالي في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط، مع رئيس الجامعة من أكاديمية إيكس مرسيليا.

حصل الفيزيائي الدكتور أحمد الشرعي على أطروحته الأولى في عام 1981 وأطروحة الدولة الثانية في علوم المواد في جامعة إيكس مرسيليا في عام 1986. مساعد في جامعة طولون من 1982 إلى 1986.

 وشغل المرحوم عضوا نشيطا للمركز الوطني للبحوث العلمية منذ عام 1986. ثم في عام 1999 كمدير للأبحاث بهذا المركز.  

 تم انتدابه إلى منصب أستاذ جامعي في عام 2005، ثم التحق بجامعة بول سيزان في العام التالي. تمت ترقيته لاحقًا إلى أستاذ من الدرجة الأولى من قبل لجنة الجامعات الوطنية (CNU). وهو أستاذ استثنائي منذ عام 2010. نائب رئيس المجلس العلمي لجامعة إيكس مرسيليا 3 من 2005 إلى 2008.

 شارك المرحوم أحمد الشرعي كذلك في تحديد السياسة العلمية للمؤسسة في إطار العقد الرباعي 2008 -2012. وكان نائب رئيس مجلس إدارة جامعة بول سيزان إيكس مرسيليا 3 في الفترة من مارس إلى يونيو 2008. ويشمل مجال أبحاثه تعدين الأغشية الرقيقة في الإلكترونيات الدقيقة والطاقة الشمسية والمعادن الثقيلة للفولاذ.

والفقيد كان قيد حياته يتقن ثلاث لغات، وهو مؤلف حوالي مائة مقالة مرجعية، وحوالي أربعين مؤتمرًا تمت دعوته.

 كما أشرف على عشرات الأطروحات التي تم الدفاع عنها. بصفته متخصصًا في المجهر، عمل في مركز T. J. Watson IBM (نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية) لمدة عامين. كان أستاذًا زائرًا في السويد في جامعة أوبسالا (مركز أنجستروم للطاقة الشمسية) في عام 2000. وفي جامعة بول سيزان، في عام 1992، أنشأ CP2M (مركز متعدد التخصصات للفحص المجهري الإلكتروني والتحليل الدقيق) الذي أداره حتى عام 2004. وفي الوقت نفسه، كان المدير العلمي لمجموعة بحثية حول “العلاقة بين الضغوط الهيكلية والكيمياء البينية” في UMR TECSEN.

أحمد الشرعي شغل منصب عضو في IM2NP (معهد المواد والالكترونيات الدقيقة وعلوم النانو في بروفانس). والمرحوم كان هو الممثل الأكاديمي الرئيسي في إنشاء CIMPACA (مركز الإلكترونيات الدقيقة المتكاملة) وفي وضع العلامات على مجموعة القدرة التنافسية العالمية SCS (حلول الاتصال الآمنة).

وفي 14 يوليو 2005، حصل المرحوم الدكتور الشرعي على وسام جوقة الشرف كفارس.

وفي كلمة رثاء في حق المرحوم الشرعي قال  (Eric BERTON) رئيس جامعة مرسيليا بفرنسا ما يلي:

(ببالغ الحزن والأسى أعلن وفاة زميلنا العزيز الدكتور أحمد الشرعي. سنفتقد ديناميكيته وجاذبيته وحضوره كثيرًا. إنها شخصية قوية جدًا وكاملة تختفي.. لقد طبع أحمد تاريخ الجامعة على أراضينا والقصص الشخصية للكثيرين منا.

كان يحب النقاش والنقاش بشدة، والمبارزات اللفظية والفكرية. أفكاري تتوجه أولاً وقبل كل شيء إلى عائلته وأصدقائه وزملائه المقربين وموظفي IM2NP التي كان عضوًا فيها، وإلى كل من عرفه.

كرّس الفقيد أحمد الشرعيّ حياته للبحث والتدريس. فيزيائي بامتياز، وله أكثر من 110 منشورات في مجلات دولية، ولعب دورًا رئيسيًا في هيكلة العلوم في جامعة بول سيزان إيكس مرسيليا 3 وفي إنشاء كلية العلوم والتقنيات في سانت جيروم، بما في ذلك أنه كان أول عميد من عام 2004 إلى عام 2008. حصل على وسام جوقة الشرف فارسًا في عام 2005، وكان أيضًا نائب رئيس المجلس العلمي ومجلس إدارة الجامعة قبل أن يصبح رئيسًا لأكاديمية أميان بفرنسا.

ومنذ عام 2007، لعب أيضًا دورًا مركزيًا في إدارة جامعة بول سيزان إيكس مرسيليا 3 في عملية دمج الجامعات الثلاث، مما أدى إلى إنشاء اتحاد بينهم.

منذ إنشاء IM2NP (معهد المواد والإلكترونيات الدقيقة وعلوم النانو في بروفانس) في عام 2008، كان أحمد الشرعي مسؤولاً عن فريق الفحص المجهري ونقل الإلكترون في الهياكل النانوية (μTEN). ركز بحثه على دراسة المراحل الأولى للتحول في الحالة الصلبة والعلاقات بين البنية والكيمياء على المستوى الذري والخصائص العيانية للأجسام النانوية.

أحمد الشرعى ترك وراءه بدون شك إرثا علميا وإنسانيا هائلا. وسوف يستمر في العيش في ذاكرتنا وفي العديد من المشاريع التي ألهمها.

مع خالص التعازي،).إنتهت كلمة رئيس الجامعة .

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7453

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى