نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

محمد الزروالي:”تاونات نت”/قال نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال أن “المناطق القروية والجبلية، تعتبر الأكثر تضررا من الفقر على الصعيد الوطني، حيث يوجد 80 في المائة من الفقراء في العالم القروي، معظمها في المناطق الجبلية،مع وجود بعض التفاوت بين جهة وأخرى وبين إقليم وآخر”.

وأوضح نزار بركة – في لقاء تواصلي للفريق الاستقلالي لمجلس النواب، ترأسه ،إلى جانب نور الدين مضيان، في موضوع “أي سياسة حكومية لفك العزلة عن المناطق النائية؟”، يوم السبت 12 ماي 2018  بجماعة تافرانت،دائرة غفساي بإقليم تاونات- “أن إقليم فكيك يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني ، تصل إلى حوالي 34 في المائة ، متبوعا بإقليم أزيلال 28 في المائة ،ثم إقليم تاونات 32 في المائة”.

وأضاف نزار بركة في هذا اللقاء- الذي عرف حضورا وازنا لأعضاء اللجنة التنفيذية وأعضاء الفريق الاستقلالي، والمنتخبين الاستقلاليين والمناضلين ومفتشتي الحزب بأقاليم الجهة، ومشاركة مكثفة لسكان المنطقة- قائلا “إن النموذج التنموي الجديد يجب أن يركز على بعد الترابي والتضامني، حيث يتم تفعيل الجهوية المتقدمة ونظام اللاتركيز، بما يساهم في توسيع اختصاصات الجهات وتقليص اللجوء إلى المركز من أجل اتخاذ القرارات التي تهم الجماعات الترابية، مع توفير الموارد المالية والبشرية الكفيلة بتحقيق ذلك ،والاقتناع بأن الهدف الأسمى هو تحقيق نغرب التضامن والتكامل والتآزر بين مختلف الجهات والمناطق، والرقي الاجتماعي لكافة المواطنات والمواطنين”.

نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

حضور وازن وكبير  في اللقاء الدراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات

وأكد الأستاذ نزار بركة أن “الأولوية التي يحظى بها العالم القروي في برامج حزب الاستقلال واضحة، وكدليل على ذلك ما تم إنجازه  المغرب في مجال الطرق القروية عندما كان كريم غلاب وزيرا للتجهيز ، حيث ارتفعت نسبة الإنجاز من 1000 كلم إلى 2000 كلم سنويا، وعندما غادر الحزب الحكومة سنة 2013 ، توقفت الكثير من المشاريع المتعلقة بالطرق القروية وتراجعت وثيرة الإنجاز إلى أقل من ذلك، موضحا أن الأزمة تتفاقم مع إهمال هذه الطرق و غياب برامج خاصة بصيانتها” .

وأكد الأستاذ نزار بركة أن “البرامج التنموية يجب أن تكون شاملة  ومندمجة للتصدي للفقر المتعدد الأبعاد، موضحا أن المشاريع في قطاعات التعليم والصحة والسكن والطرق مهم، ولكن المشاريع الوجهة  لبناء الإنسان وخاصة تلك المتعلقة بالثقافة والتكوين والتأطير تعتبر أيضا مهم، ونجاح الأولى رهين بنجاح الثانية، والثقافة تعني انفتاح المواطن وتحصينه  وتشبثه بإنسيته وقيمه وثوابته”.

وفي معرض تحليله للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، ووقوفه عند مظاهر العجز والخصاص في القطاعات الاجتماعية الحيوية،  قال الأمين العام لحزب الاستقلال” كاذب من يدعي أن بلادنا لا تتوفر على الإمكانيات”، موضحا أن “المشكل يتعلق بسوء تدبير هذه الإمكانيات، وعدم توظيفها في إطار الحكامة الرشيدة، حيث  يتم إنجاز العديد من المشاريع وإنفاق عشرات الملايير، ولكن في غياب رؤية مستقبلية لتدبير وتثمين هذه المشاريع بما يضمن فعاليتها وديمومتها في خدمة السكان، مشيرا إلى المثل المتعلق بمشروع تجهيز المدارس بالحواسب للفرع من مهارات التلاميذ وتحسين مستواهم الدراسي، حيث اصطدم المشروع بالعديد من الإكراهات التدبيرية والتجهيزية، منها عدم توفر عدد من المناطق القروية على الكهرباء، وعلى التغطية من قبل شبكة الاتصالات”.

نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

صورة جماعية للقيادة الإستقلالية يتوسطها نزار بركة الأمين العام في اللقاء الدراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت -دائرة غفساي بنواحي تاونات

وأكد الأمين العام لحزب الاستقلال أن “العبرة بالخواتم والنتائج والمهم ليس الملايير التي تنفق في إنجاز العديد من المشاريع، وإنما في مدى استفادة المواطنين من هذه المشاريع، ومدى تحسن مستوى عيشهم في مختلف المناطق”.

من جهته أوضح نورالدين مضيان في مداخلة له في هذا اللقاء ” أن هذه المنطقة لم تنل حظها من المشاريع التنموية التي عرفتها مناطق أخرى، وعلى سبيل المثال مازال السكان يعانون من العطش في الصيف والشتاء، بالرغم من أنها تتوفر على أكبر منشأة مائية  المتمثلة في  سد الوحدة ، مبرزا أن سكان هذه المناطق يعانون من التهميش والفقر وفي بعض الأحيان من الظلم”.

 وأكد مضيان أن “المدخل الأساس للتنمية الشاملة هي النهوض بالمناطق القروية والجبلية،ورد الاعتبار لسكانها من خلال تمكينهم من الخدمات االضرورة”.

نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات:إقليم تاونات يعاني من أكبر نسبة للفقر المتعدد الأبعاد على الصعيد الوطني يصل إلى 32 في المائة

صورة جماعية للفريق الإستقلالي بالبرلمان يتوسطهم نزار بركة في لقاء دراسي مع برلمانيي حزب الاستقلال بجماعة تافرانت بنواحي تاونات

وقال  نزار بركة في تصريح خص به جريدة “صدى تاونات” و”تاونات نت” أن “اللقاء الدراسي الذي ينظمه الفريق الاستقلالي بمجلس النواب في جماعة تافرانت المطلة على سد الوحدة بإقليم تاونات ، يندرج ضمن اهتمامات حزب الاستقلال بالعالم القروي، ويأتي في ظروف خاصة، بعدما أكد جلالة الملك على ضرورة بلورة نموذج تنموي جديد يتجاوب مع انتظارات المغاربة ويواكب التحولات الاقتصادية والاجتماعية، بعد أو وصل النموذج الحالي إلى مداه، مبرزا أن هذا الأخير كان من المفروض أن يعمل على تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، ويحد من مظاهر الخصاص في القطاعات الاجتماعية كالصحة والتعليم، ولكنه لم يتمكن من ذلك، بالرغم من أنه حقق بعض المؤشرات الإيجابية”.

 وأضاف الأمين العام “أن المشروع المجتمعي التعادلي الذي يدافع عنه حزب الاستقلال، يرتكز على التوازن في التنمية بين مختلف المجالات الجغرافية، وعلى التوازن في توزيع الثروة بين مختلف الفئات الاجتماعية، والتصدي للتقهقر الذي تتعرض له الطبقة المتوسطة، وتحقيق الإنصاف والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم  لكافة المواطنين” .

منظر تافرانت على مشارف سد الوحدة

منظر تافرانت على مشارف سد الوحدة

وأوضح نورالدين مضيان رئيس الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب في تصريح ل”صدى تاونات” و”تاونات نت” أن “تواصل قيادة الحزب والفريق الاستقلالي بمجلس النواب  مع المواطنين بإقليم تاونات، لا يندرج في إطار أي حملة انتخابيةـ وإنما جاء تنفيذا لسياسة القرب التي تم اعتمادها في الاستراتيجية الحزبية التي تجعل خدمة مصالح المواطن في صلب العمل السياسي، والبداية يجب أن ترتكز على التفاعل المستمر مع انشغالات السكان وخاصة في المناطق النائية والإنصات إلى همومهم والدفاع والترافع على  قضاياهم”

من جهته قال عبد الجبار الراشدي عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال المكلف بالصحافة والإعلام، في تصريح صحافي خص به جريدتي “صدى تاونات” و”تاونات نت” “أن قيادة الحزب معتزة أشد الإعتزاز بالحضور في هذا اللقاء الدراسي المنظم بإقليم تاونات وبالضبط في منطقة نائية ومهمشة ألا وهي جماعة تافرانت “.

وأضاف الراشدي أن الهدف من هذا اللقاء هو الخروج بتوصيات ومقترحات عملية تساعد سكان المناطق النائية على التخلص من المشاكل التي يعانون منها، والمساهمة في بلورة الحلول للمشاكل المطروحة، موجها الشكر للنائب البرلماني الحاج المفضل الطاهري الذي وفر شروط نجاح هذا اللقاء، مبرزا أن الفريق الاستقلال بمجلس النواب كان دائما في طليعة الفرق النيابة المدافعة عن مطالب العالم القروي والمناطق النائية”.

النائب البرلماني المفضل الطاهري

النائب البرلماني المفضل الطاهري

    من جهته عبر النائب البرلماني عن دائرة غفساي القرية (إقليم تاونات) المفضل الطاهري في كلمة الترحيب،عن “اعتزاز سكان المنطقة بحضور قيادة حزب الاستقلال وعلى رأسها الأمين العام الأستاذ نزار بركة وأعضاء الفريق بمجلس النواب، مبرزا أن هذا الحضور الوازن يعتبر دعما لهم من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة في توفير الخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وسكن وماء شروب وطرق وبنيات تحتية أساسية وتحقيق  العيش الكريم  لكافة السكان”. 

مقر-جماعة-تافرانت

مقر-جماعة-تافرانت

عن الكاتب

صحفي

تاونات جريدة إلكترونية إخبارية شاملة مستقلة تهتم بالشأن المحلي بإقليم تاونات وبأخبار بنات وأبناء الأقليم في جميع المجالات داخل الوطن وخارجه.

عدد المقالات : 7101

جميع الحقوق محفوظة لموقع تاونات.نت - استضافة مارومانيا

الصعود لأعلى